الجمعة، 29 يناير 2010

السامبا المصرية ومصارعة الثيران


السامبا المصرية ومصارعة الثيران******************
منتخب الساجدين يثأر من الجزائر برباعية نظيفة
في مباراة من طرف واحد .. فريق يلعب كرة القدم من أجل المتعة
وفريق أخر يلعب بطريقة البيسبول " كرة القدم الامريكية " !!
فريق وكأنه ذهب الي أسبانيا ليصارع الثيران ,
وليس محفل كأس الأمم الأفريقية .. والمحفل العالمي في كأس العالم
مع وجود تحكيم رائع ف المباراة وحكم يعرف طبيعة اللعب الجزائرية كان لهم بالمرصاد
وقام بطرد ثلاثة لاعبين منهم  للخشونة الواضحة والمتعمدة ضد المصريين منهم حتي حارس مرماهم.

لقد شاهد العالم اجمع براعة ومتعة الكرة الجميلة التي يلعبها منتخب مصر
العالم كله شاهد أحفاد الفراعنة وهم يتلاعبون بسامبا البرازيل
ويدكون حصون أقوي دفاع ف العالم ويهزمون بطل العالم ايطاليا
كل هذا في محفل الكبار كبار القارات السبع في كأس العالم للقارات بجنوب أفريقيا.

وبعدها بأيام معدودة ينهزمون من الجزائر في مباراة لم تكن ابدا مباراة في كرة القدم
ولكنها كانت مباراة بين مصارع ثيران ولاعبي كرة قدم بمعني الكلمة فكيف يكون التنافس؟
مباراة كانت داخل وخارج الملعب  ضد فريق وجمهور أعزل جاء ليلعب كرة قدم فوجد نفسه يصارع الثيران وكيف له بالمصارعة وهو جاء ليمتع عشاقه بكرة قدم .. فكانت الهزيمة
.

وتمر الأيام وتجيء بطولة كأس الأمم الأفريقية البطولة المفضلة للمصريين
ليبدأها الفراعنة بهز عرش نيجيريا المتاهلة لكأس العالم بثلاثية لهدف وحيد
وفي المباراة الثانية يهزمون الموزمبيق بهدفين نظيفين
ثم يهزمون البنين بهدفين نظيفين
ليصعدوا لدور الثمانية ليلاقوا من ؟ الكاميرون الفريق الصاعد لكأس العالم.

تنفس المصرين الصعداء وتذكروا بطولة غانا 2008 وكيف هزموهم برباعية وهزموهم ف النهائي
فكانت العزيمة المصرية حاضرة ف المباراة وهزمتهم بثلاثية لهدف وحيد والاهداف الاربعة صناعة مصرية
ثم كانت المواجهة الثأرية مع ثالث الفرق المتأهلة لكأس العالم انها الجزائر
الفريق الذي أخرج المصريين من كأس العالم وأخذ التذكرة المؤهلة ,
ليثأر المصريون وأي ثأر انها هزيمة منكرة للأخضر الجزائري بأربعة أهداف ولا أروع من أكثر الفرق إمتاعا " مصر
"ليجد الفراعنة نفسهم امام الفريق الرابع المتأهل لكأس العالم وهو الفريق الغاني.

بأذن الله سيكون النصر مصري والبطولة للمرة السابعة مصرية في انجاز غير مسبوق
وستبرد نار المصريين في عدم التأهل لكأس العالم
حيث انه سيكون قد هزم اربع فرق متاهلة لكأس العالم والفريق الخامس سبق وان هزمه في السنوات السابقة تكرارا وهو الكوتيفوار
وظل متربعا علي عرش أفريقيا .

الخلاصة

أن المنتخب المصري هو الأقوي في افريقيا ولولا الأحداث المؤسفة التي حدثت في مباراة الجزائر الحاسمة والشحن العصبي قبل وأثناء وبعد المباراة , لكان هو خير سفير لأفريقيا ف المونديال
ولكن يكفينا أننا هزمنا كل الفرق المتأهلة للمونديال
وقبلها هزمنا ايطاليا بطل العالم وتلاعبنا بنجوم السامبا البرازيلية
.


بقلم
نبيل ثابت

كتب بتاريخ
29/1/2010

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة