الاثنين، 1 فبراير 2010

لذة الحب المستحيل




لذة الحب المستحيل

من يعشق التحدي , يعشق المستحيل , ولما لا والمستحيل هو أكبر التحديات , ولا شيء أبعد من الحب المستحيل , ومن منا لم يقع في هذا الحب ؟!

للحب المستحيل لذة خاصة جدا , ففي هذا الحب أنت دائما تحت ضغط وتحدي مع ذاتك ومع الأخرين , مرتبط بمصير لم تختره بأرادتك , ولكنك خرجت من بئر الحرمان العاطفي .. لتسقط في بحر الحب المستحيل .

لا تنظر الي الخلف .. انظر فقط للمستقبل , واحلم بحياة مع حبيب لم ولن يكون لك , لا في الماضي ولا في الحاضر ولا في المستقبل , احلم لما هو أبعد من ذلك , واجعل قطار العمر يمر بك سريعا وبطيئا , يتحرك ويقف , وأنت لا تدري متى ركبت وكيف حدث ذلك , وما هي المحطة التي ستنزل بها ؟!

محطات كثيرة ستمر بها أيها العاشق الباحث عن المستحيل , حتما ستشعر بلذة الحب ولكنك ستعاني ألام كثيرة جدا في هذه الرحلة الممتعة والمتعبة جدا .

ستقابل عشاق كثيرون , منهم من هو مثلك يبحث عن المستحيل , ومنهم من هو هائم في حب واقعي تتوافر فيه كل مبادئ المنطق والتوافق الفكري والأجتماعي والثقافي .. ولتستمر أنت في المستحيلات !

لا تتعجب ولا تمني نفسك بأنك ستكون من الفريق الثاني , فأنت لاعب أساسي في الفريق الأول , ولكن في حبك المستحيل ستشعر بأحاسيس رائعة جدا , واخري بشعة للغاية !

ستشعر بطاقات كبيرة , تجعلك تملك الدنيا بأسرها , ولما لا وانت أوشكت ان تصل لهذا المستحيل ولكن هيهات لما تحلم , سريعا ما سينمو بداخلك شعور أخر قاسي جدا ومؤلم , انه الحسرة علي الأيام .. الشهور .. السنين التي تمر من عمرك ولا جديد يحدث في حبك الا أن هذا المستحيل يصبح أكثر استحالة .

الخلاصة .. أنه بعد أن يمر بك قطار العمر ويصل الي محطته الاخيرة والتي ستنزل بها , ستدرك فعلا أنك كنت بطلا من أبطال الحب المستحيل " عاشق مع ايقاف التنفيذ ..عاشق بلا حبيبة " وسينطبق عليك قول نزار قباني " وستعرف بعد رحيل العمر , بأنك كنت تطارد خيط دخان " !

جميع الحقوق محفوظة


كتب بتاريخ

24/1/2010

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة